الأحد، 11 مايو، 2014

قال تعالى : ( فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ ) ..

 صورة شاملة توضح المعنى الحقيق للتحريف في الانجيل ..

وليعلم الجميع ان التحريف الذي جرا على الانجيل لم يجر في نص او نصين بل غيرت  جميع النصوص وحذفت الاسفار ..
وكما سيلي ذكرة ..
  يقول لنا النصارى لماذا لاتؤمنون بكتابنا مع انه من عند الله   , واقول لهم ا نحن نؤمن بان هناك كتاباً قد أنزل بل كتباً  (التوراة , والانجيل) ولكن ليست التي بين ايديكم لان التي  بين ايديكم  محرررررفة بشهادة منكم ....
واليكم التحريف وشهاداتكم ايضاً ..

أدلة التحريف  
اولا : الاسفار التي كانت مقبولة في الماضي وكانت من الكتاب المقدس
 لكن حذفتها الكنيسة الان من الكتاب المقدس :
أ‌-       رسالة برنابا
ب_ ورؤيا بطرس فى الكتاب المُقدس
ج_ و الديداخى ضمن أسفاره
د_ و سفر راعى هرماس الذى كان يقتبس منة اكلمندس السكندرى
ه- انجيل العبرانيين
و_ سفر اسدراس الثاني

 كل هذه لاسفار حذفتها الكنيسة من الكتاب المقدس الحالي
 مع ان القديس اكليمندس من الاباء الرسوليين المقبولين الاوائل قبلها ضمن الكتاب المقدس  وقدسهاواقتبس منها فلماذا قبلها هو ورفضتها الكنيسة الان ؟!
 هاهي الوثائق :
 كتاب 6 فصل 14
 يقول بان القس اكلميندس لم يحذف الاسفار المتنازع عليها من كتابه
http://www.ebnmaryam.com/vb/t77055.html
 ---
 وفى كتاب 6 فصل 13
 ان هذا القس اكلميندس كان يومن بالاسفار المتنازع عليها الان ومنها رسائل برنابا وكان يستخدمها ولايحذفها
http://www.ebnmaryam.com/vb/t77055.html
 وجاء ايضا في دائرة المعارف الكتابية ان القس نفسه كان يومن بهذه الاسفار ويقتبس منها باعتبارها سفرا كتابيا
http://www.ebnmaryam.com/vb/t77055.html
http://www.ebnmaryam.com/vb/t77055.html
 ---
جاء فى الديداخى صفحة 57 , 85
 ان القس كان يقتبس من هذا الكتاب كثيرا وينسبه للكتاب المقدس
http://www.ebnmaryam.com/vb/t77055.html
http://www.ebnmaryam.com/vb/t77055.html
 ------
 وهذا كتاب الراعي هرماس ارتقى مكانة عظيمة عند الاولون من المتقدمين من اتباع هذه الديانه
 اما اليوم فلا وجود له من الكنيسة ..!
http://www.ebnmaryam.com/vb/t77055.html
===============
القديس اكلمندس السكندرى كان يؤمن
 ان سفر أسدارس الثانى سفر مُقدس فاين هو هذا الكتاب ؟؟
 The Bible In The Church - Westcott - 126-127

هـ _ واين هو أنجيل العبرانيين ؟؟؟؟؟؟؟؟
 جاء فى دائرة المعارف الكتابية:
 ان انجيل العبرانيين كان يساوي في الحجم انجيل متى وانه لم يبقى منه الا ن سوى اقتباسات قليله من اقتباسات القديس اكلمينديس و ..

ويؤكد هذا المعنى ايضا الدكتور فهيم عزيز فى كتابه المدخل الى العهد الجديد والذى يؤكد ان هناك أناجيل ورسائل أخرى ظهرت فى القرون الأولى للمسيحية غير التى بين ايدينا الان .....
_(المدخل الى العهد الجديد - صفحة 244)

 والواقع ان كلام الأنبا يؤانس والدكتور فهيم صحيح بالفعل ...فهناك مسيحيين بل كنائس كانوا يعرفون كتب اخرى بخلاف المعروفة حاليا ....
 فالكنيسة الشرقية مثلا ...كانت تقبل إنجيل يعقوب ...
( تاريخ الفكر المسيحى عن اباء الكنيسة - حنا الفاخورى ....)

وتقبل إنجيل العبرانيين الذى كان يستعمله الناصريون
راجع  نفس المرجع .... ( تاريخ الفكر المسيحى عن اباء الكنيسة - حنا الفاخورى ....)


وتقبل إنجيل المصريين كان يعده المصريين سفر قانونى ...
 نفس المرجع ...

وبخلاف هذا ...عرف اباء الكنيسة القدامى ...ما يُسمى :
بإنجيل متى العبرى .....
فقد عرفه ...بابياس وايرناؤس واوريجانوس وكيرلس الاورشليمى وجيروم ويوسابيوس
 تاريخ الكنيسة ....

وايضا :
تاريخ الكنيسة فى عصر الرسل - الأنبا يؤانس

ولا يوجد صلة بين إنجيل متى الحالى الذى لا نعلم كاتبه كما سنرى بإذن الله ...
وبين إنجيل متى العبرى .....لأن إنجيل متى الحالى ...تم كتابته أساساً باللغة اليونانية

راجع  الترجمة اليسوعية:

the gospel of matthew

وحتى من قال ان إنجيل متى الحالى ...مُترجم الى اليونانية من الإنجيل العبرى ...فالمترجم عندهم مجهول وزمن الترجمة مجهول ولا حول ولاقوة الا بالله ....

راجع : الكنيسة المسيحية فى عصر الرسل ...


الأمر لايتعدى اباء الكنيسة فحسب ....بل وصل لكتبة الوحى أنفسهم ..!!!

 نعم كتبة الوحى كانوا يعرفون كتب أخرى ...غير موجودة فى الكتاب المُقدس الحالى
......على سبيل المثال كاتب رسالة يهوذا ....

 رسالة يهوذا
 1: 9 و اما ميخائيل رئيس الملائكة فلما خاصم ابليس محاجا عن جسد موسى لم يجسر ان يورد حكم افتراء بل قال لينتهرك الرب

 وطبعا قصة موسى مع ابليس هذة ... مأخوذة من كتاب رفع جسد موسى كما صرح وليم باركلى مفسر العهد الجديد ......وهذا كتاب ابوكريفى ...
راجع(( التوراه منحول - ترجمة وتقديم موسى خورى - المجلد الثانى صفحة 499):

وجاء ايضا فى رسالة يهوذا ...

 1: 14 و تنبا عن هؤلاء ايضا اخنوخ السابع من ادم قائلا هوذا قد جاء الرب في ربوات قديسيه
الكاتب بيستشهد باخنوح السابع ....!!!...
 وكان بيعتقد بصحة هذة النبوءة كما صرح وليم باركلى ...........
 وللعلم رسالة يهوذا كانت مرفوضة قديما عند بعض الاباء .........


انظر ( تفسير وليم باركلى - صفحة 269)

وقد خرج من هذا المأزق بعض اباء الكنيسة ...مثل القديس لوسيفر ...الذى استشهد بمعظم كتب العهد الجديد ....وحينما جاء الى رسالة يهوذا أقتبس منها كلها تقريبا ولكنه أسقط هذة الأعداد والتى تقتبس من سفر صعود موسى وأخنوخ ....

هكذا يقول لنا العلامة بروس متزجر ....(2)

الشاهد من هذا الكلام ...ان الكنيسة الأولى واباء الكنيسة الأوائل بل وكتبة الوحى .... كان يعرفون كتب أخرى بخلاف الكتب الموجودة حاليا ً ..وسنرى أمثلة كثيرة ان شاء الله تبين مدى تخبط الكنيسة واباء الكنيسة فى قبول الأسفار من عدم قبولها


والان نعود من جديد ونقول ..لماذا قبلت الكنيسة هذة الأسفار بالتحديد ...ولماذا لم تقبل باقى الأسفار ...ومن جمع هذة الأسفار فى كتاب اسمه  الكتاب المُقدس ..ومتى تم ذلك ....وعلى اى اساس ؟؟؟

 هننظر ان شاء الله ...للموضوع من وجهة النظر الكاثوليكية والبروتستانتية والارثوذكسية ...وهنشوف هل بالفعل انطقبت معايير هؤلاء على أسفار الكتاب الحالية أم لا ؟؟ ...وهل أسفار الابوكريفا لا ينطبق عليها هذة المواصفات أم لا ؟؟؟

=================

 وبعد كل هذا يقولون لنا ان الكتاب المُقدس غير مُحرف ..!!
======================== 




ثانيا :
الاسفار التي لم يقدسها الاباء القديسون الاولون ورفضوها لكن الكنيسة الان قبلتها ..!!
أ‌-        رسالة بطرس الثانية  لم تكن معروفة عند الاولين
رسالة بطرس الثانية الموجودة فى الكتاب المُقدس الان 

 واكلمندس السكندرى لا يعرف عنها شيئا ..!!!
راجع : ( تفسير وليم باركى للعهد الجديد صفحة 331)
 هنا اعتراف انها لايوجد لها اثرا حتى بعد سنة 200 م

----
ثالثا :  الكتب او النصوص الماخوذة من مصدر مجهول وادرجت في الكتاب المقدس :

لنبدا بالتوراة ونثبت ان مصادرها مجهولة لانعلم عنها شيئا :
1-      مصادر التوراة والانجيل مجهولة  لانعلم من اين كتبت وما مصادرها ومن كتبها وهذه هي الادلة :

-
لنبدا بالتوراة ... سنجد انها مأخوذة أيضا من أربع وثائق قديمة ... [ التقليد اليهوى - الايلوهى - تثنية الأشتراع - التقليد الكهنوتى ]

 وهذة الوثائق كتبها أنبياء وكهنة وحكماء ..!!! ....
 وتم جمع هذة الوثائق الأربعة بواسطة مجهولين ... !! فى خمسة أسفار وهى أسفار التوراة الحالية ... جمعها مجهولون ..!!

 ويتحدث عن تكوين التوراة من المصادر الآربعة ...الاب اسطفان شربنتيية ..صاحب كتاب دليل الى قراءة الكتاب المُقدس
حيث يقول :
الاسفار الخمسة للتوراة غير متجانسة .ولذا يعتقد انها ماخوذة من تقاليد دينية وضعت في عصور مختلفة ثم ذكر اسماءها  :


وقد أشار الى هذة الوثائق ايضا أو كما يسميها العلماء [J,E,D,P] ....الدكتور صموئيل يوسف .. (2)

 ويقول حبيب سعيد صاحب كتاب المدخل الى الكتاب المُقدس ان وجود تداخل بين ايات التوراة .. وأختلافات فى الأرقام ...علم منه العلماء ان التوراة كتبها أكثر من شخص ...فى أزمنة مختلفة ...من قصص مختلفة ......
اما كتاب التوراة الحالية ....نجهل أسمائهم ..!!!


==========
وهذه كتب ايضا مفقودة الان ومجهولة لانعلماين هي وقد تم الاقتباس منها في الكتاب المقدس ..لكن اين هي الان هذه الاسفار والكتب .!!
الله اعلم .لمذا تجاهلتها الكنيسة ؟؟ الله اعلم ..!


والعهد القديم نفسه يوضح ان هناك أسفار نبوية كانت لدى كتاب العهد القديم .. وهى غير موجودة الان ....
انظر (دائرة المعارف الكتابية - أخبار الأيام – السفر)
تقول ان اخبار الايام كانت اسفار قانونية لا توجد الان .!!

على سبيل المثال :
 أخبار الأيام الأولى
 29: 29 و امور داود الملك الاولى و الاخيرة
هي مكتوبة في اخبار صموئيل الرائي و اخبار ناثان النبي و اخبار جاد الرائي


 يشوع
 10: 13 فدامت الشمس و وقف القمر حتى انتقم الشعب من اعدائه
اليس هذا مكتوبا في سفر ياشر فوقفت الشمس في كبد السماء و لم تعجل للغروب نحو يوم كامل

 الملوك الأول

 11: 41 و بقية امور سليمان و كل ما صنع و حكمته
 اما هي مكتوبة في سفر امور سليمان

 أخبار الأيام الثاني
 9: 29 وَبَقِيَّةُ أُمُورِ سُلَيْمَانَ الأُولَى وَالأَخِيرَةِ،
 أَمَاهِيَ مَكْتُوبَةٌ فِي أَخْبَارِ نَاثَانَ النَّبِيِّ، وَفِي نُبُوَّةِ أَخِيَّا الشِّيلُونِيِّ، وَفِي رُؤَى يَعْدُو الرَّائِي عَلَى يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ

 كل هذة الكتب والأسفار غير موجودة فى العهد القديم ...للاسف .!!

 وقد أشار دكتور ملاك محارب ...أن هذة الكتب كان يقتبس منها كتاب العهد القديم .!!
لكنها لاتوجد الان ((راجع  : دليل العهد القديم - دكتور ملاك محارب - صفحة 14))

ويقول الدكتور صموئيل يوسف ان كاتب سفرى الملوك .. أقتبس من أسفار ابوكريفية ... مثل سفر أعمال ايليا وتاريخ أعمال سوريا

والأمر يزداد غرابة .. عندما ننظر مثلا الى سفر المكابيين الثانى ... فهذا السفر هو مُجرد مُلخص لكتاب يتكون من خمسة أجزاء ..!!!!

تاريخ الفكر المسيحى - دكتور حنا الخضرى - صفحة 68
ايضا راجع كتاب :
دليل الى قراءة الكتاب المُقدس

وبالجملة نترك للقارئ كلام صاحب كتاب فكرة عامة عن الكتاب المُقدس والذى يلخص لنا وضع العهد القديم

يقول  : ( لا نستبعد وجود مخطوطات دينية قديمة استقى منها الاباء الاقدمون التوراة .. ومن البديهي ان تنشاء التوراة عن كتابات متفرقة .. من مذكرات وتسجيلات رجال الله القديسين ..كتاب العهد القديم لا ضم جميع كتب الكتابات الدينية التي ظهرت على مدى تاريخ الشعب اليهودي الطويل ولكنه يشمل على مجموعة مختارة منها )

اذاً العهد القديم الذى نراة الان ... له مصادر اخرى غير موجودة ... هل كانت كل هذة المصادر وحى ؟؟؟ ... من لخص هذة المصادر وأنتج العهد القديم .؟؟؟ ... ومن امره بذلك .. وعلى أساس تمت عملية التلخيص ... ولماذا يلخص الله لنا الوحى ؟؟؟



 وقد تحدثنا عن الأصول التى يعملها العلماء أو تأكدوا من وجودها ...ولكن الحقيقة ان هناك مصادر مجهولة ايضا نقل منها كتبة الكتاب المُقدس ....

----------------------- 
يتبع .....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق